Archivi tag: Libia

Lo scenario libico: il 26 ottobre a Enna

Mercoledì 26 ottobre Daniele Scalea terrà una lezione presso l’Università Kore di Enna nell’ambito della V edizione del ciclo seminariale Difesa, sicurezza e diritto internazionale nel Mediterraneo.

La lezione si svolgerà dalle ore 9 alle ore 13 e sarà effettuata assieme alla dott.ssa Marléne Mauro, ricercatrice associata dell’IsAG, sullo scenario libico (storia e attualità).

Le altre lezioni del ciclo seminariale saranno effettuate dal Generale Giorgio Battisti e dal Colonnello Giuseppe Morabito.

Gli studenti dell’Ateneo possono inserire i seminari nel proprio percorso di studi per un valore di 2 cfu.

locandina_i_incontro_ciclo_seminari

«Autorità di Serraj in calo»: Daniele Scalea a “ash-Shuruq”

La prima pagina di ash-Shuruq di oggi reca in prima pagina un articolo di Marwa Mohammed sul fallito golpe a Tripoli, in cui è riportata anche una dichiarazione di Daniele Scalea: il tentativo di Gwell di recuperare il potere, per quanto maldestro, è il riflesso della perdita di autorità che Serraj patisce dopo la perdita dei porti petroliferi; se il potere del GNA dovesse continuare a calare, in futuro i paesi occidentali potrebbero anche pensare di trasferire il proprio appoggio altrove (incluso su Haftar).

Link: http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=15102016&id=efec4009-33a4-4c7b-b4ce-815aee7c1d78

خبير إيطالى: روما تبدى «ليونة» كبيرة تجاه القاهرة بشأن قضية «ريجينى»

Il quotidiano egiziano “Al-Shuruq” dà notizia in prima pagina dell’articolo Italy and Egypt: from Regeni to Libya, the difficult path towards normalization, originariamente pubblicato da Ifimes e “Modern Diplomacy”.

 

– دانيلى سكاليا يؤكد فشل محاولة إيطاليا إشعال حرب العصابات الدبلوماسية ضد مصر.. وحلفاء روما والقاهرة يتقاسمان نفس الأفكار بغض النظر عن القضية
قال دانيلى سكاليا، مدير معهد الدراسات المتقدمة فى الجغرافيا السياسية بروما، إن بيان المحققين المصريين والإيطاليين الأخير، الصادر فى أعقاب اجتماع القمة الثالث الذى عُقد مطلع سبتمبر بشأن مقتل باحث الدكتوراه الإيطالى فى مصر جوليو ريجينى، يعكس درجة «جيدة» من التعاون بين البلدين فيما يخص التحقيقات الجارية حول القضية، مشيرا إلى أن روما تبدى «ليونة» كبيرة تجاه القاهرة فى هذه القضية.

وأوضح الخبير الإيطالى، فى مقال نشره موقع «مودرن دبلوماسى»، أن التوصل لقاتل «ريجينى» يعتمد على القدر والقضاء المصرى على السواء.

وكان سكاليا قد أكد فى تصريحات لـ«الشروق» فى وقت سابق أنه «حين تتبع القاهرة المسار التعاونى مع روما فى التحقيقات الجارية، ستعبر السلطات الإيطالية حينها عن رضاها وستعيد العلاقات لطبيعتها مع القاهرة».

وبحسب سكاليا، فإن محاولة إيطاليا إشعال حرب العصابات الدبلوماسية ضد مصر من خلال إقناع حلفائها الغربيين بعزلها باءت بالفشل، لأن الدول الغربية مقتنعة أن للقاهرة دورا فى مكافحة الإرهاب والتطرف، كما أن وزير الخارجية الإيطالى، باولو جينتيلونى، وصف الرئيس عبدالفتاح السيسى فى وقت سابق بأنه «حليف قوى لمكافحة الإرهاب».

وتابع الخبير الإيطالى: «روما تبدى ليونة كبيرة تجاه القاهرة والدليل على ذلك تعيين سفير إيطالى جديد، فضلا عن التصريحات التصالحية التى يبديها القضاة الإيطاليون، من حين لآخر».

وفيما يخص قرار مجلس الشيوخ الإيطالى بوقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات «إف ــ16»، احتجاجا على عدم تعاون السلطات المصرية فى التحقيقات، أوضح الخبير الإيطالى أن القرار كان «خطوة» سريعة ومستقلة تبناها بعض البرلمانيين وليس قرار «مدروسا» من قبل الحكومة الإيطالية.

سيناريوهات صعبة للصراع فى ليبيا

Articolo di Marwa Mohamed pubblicato sull’egiziano “al-Shuruq“, contenente il commento di Daniele Scalea sulla Libia:
– La conquista della mezzaluna petrolifera da parte di Haftar assesta un duro colpo alla credibilità del GNA di Serraj. Ma dietro di lui non si vedono altre personalità in grado di unire il paese. Haftar stesso è la più forte, ma anche profondamente divisiva, invisa alle potenti fazioni islamiste. In questo contesto, sempre più paesi esterni potrebbero accarezzare l’idea di promuovere, o permettere, una definitiva divisione in due della Libia.

***

ــ خبراء: المسار السياسى على مشارف الانهيار.. مواجهات عسكرية محتملة بين الفرقاء.. والتقسيم يلوح فى الأفق
اعتبر خبراء غربيون أن سيطرة قوات الجنرال خليفة حفتر، على منطقة الهلال النفطى فى شرق البلاد، تضع المسار السياسى ومستقبل حكومة الوفاق المدعومة أمميا على المحك، ويمكن أن تؤدى لمواجهات عسكرية بين الفرقاء تنذر بتقسيم البلاد، فى وقت أعلنت فيه المؤسسة الوطنية للنفط استئناف تصدير النفط من مناءين فى الشرق.
وقال توربيورن سولتفيت، رئيس قسم الأبحاث حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى مجموعة «فيريسك ميبلكروفت» الاستشارية الأمنية، إن «توقيت هجوم القوات التى يقودها حفتر الذى رقى لرتبة مشير (أمس الأول) مرتبط بشكل كبير بالهزيمة الوشيكة لتنظيم (داعش) فى سرت»، مضيفا: «وفى ظل اقتراب الحسم فى سرت تصبح مسألة من يسيطر على حقول النفط وموانئه فى الشرق، أمرا أكثر إلحاحا»، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف سولتفيت: «وبسيطرتها على الموانئ، تكون القوات بقيادة حفتر استغلت انهماك قوات حكومة الوفاق فى سرت لمنعها من محاولة استعادة السيطرة على الهلال النفطى».
وعن احتمالية اندلاع مواجهات بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق، خصوصا أن الحكومة المعترف بها دوليا لا تملك القدرة الكاملة على التحكم بكل الجماعات المسلحة التى تتبعها، أكد سولتفيت أن هناك خطرا حقيقيا الآن بأن تقع مواجهة مباشرة بين الجماعات الموالية لحكومة الوفاق والقوات التى يقودها حفتر.
بدوره، يرى مدير معهد الدراسات المتقدمة فى الجغرافيا السياسية بروما، دانيلى سكاليا، أن حكومة الوفاق الوطنى «تلقت ضربة قاسية» بعد السيطرة السريعة لقوات حفتر على كامل منطقة الهلال النفطى، ما أدى بدوره إلى «زعزعة ثقة حكومة الوفاق الوطنى التى ظهر فى موقف عاجز عن الدفاع عن هذه المنطقة المهمة».
وأضاف سكاليا فى تصريحات لـ«الشروق»، أمس، «محاولات تشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة فايز السراج بائت بالفشل.. أعتقد أنه لا توجد فى الأفق أى شخصيات ذات فاعلية»، مشيرا إلى أن حفتر هو الكيان الأقوى على الأرض، ولكن فى حال فوزه فى نهاية المطاف ينبغى دحر التنظيمات المتطرفة.
وبسؤاله عن مستقبل العملية السياسية فى ليبيا، فى ظل الوضع الراهن، قال الخبير الإيطالى: إن الضعف الذى أظهرته حكومة الوفاق الوطنى خلال الفترة الأخيرة قد يجعل الدول الغربية التى تساندها فى الوقت الراهن مقتنعة أن المخرج الوحيد هو تقسيم ليبيا.
وتابع سكاليا: «سيكون لدينا فى نهاية المطاف منطقتين؛ طرابلس ويدعمها الغرب، وبرقة وتدعمها مصر والإمارات»، مضيفا: «يبدو أن المسار السياسى انحرف، ما يعزز من الأوضاع القائمة بالفعل؛ أى وجود حكومتين وبرلمانيين فى البلاد». وقبل يومين، دعا السراج فرقاء البلاد للحوار، فى محاولة لوضع حد للصراع، وإنقاذ حكومته التى تعانى وضعا سياسيا صعبا بعد سيطرة حفتر على الهلال النفطى.
من جانبها، قالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، أمس، إنها سترفع حالة القوة القاهرة فى ثلاثة موانئ سيطرت عليها منذ أيام قوات حفتر، وإن الصادرات ستستأنف على الفور من مينائى الزويتينة ورأس لانوف.
وقال مسئول فى ميناء رأس لانوف، فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة «رويترز»: إن ناقلة وصلت إلى الميناء أمس، لتحميل أكثر من 600 ألف برميل من النفط الخام لتصبح الأولى التى ترسو بالميناء منذ 2014 على الأقل.